Nothingandall

Just another WordPress.com weblog

Maio 20, 2008

Filed under: Art,Photos — looking4good @ 9:02 pm

www.siyansshanghai.com

Anúncios
 

today’s outfit Maio 9, 2008

Filed under: Art,Photos — looking4good @ 7:32 pm

 

حاملة الماء Maio 1, 2008

Filed under: Art,Educational — looking4good @ 7:15 pm

حاملة الماء
لوحة لجوليس بريتون
………………………..

الفنان جوليس بريتون هو واحد من الفنانين الكبار الذين يغلب علي اعمالهم الطابع التسجيلي للحياة اليوميه للفلاحين و بسطاء الناس و العمال ،و يغلب علي اعماله كذلك الاسلوب الواقعي في التسجيل ، حيث يميل الي اثبات الواقع كما هو دون اي تغييرات او اضافات فنيه .
و بالرغم من غلبة الاسلوب التسجيلي علي اعماله الا انه يتميز بالنفاذ الي اعماق الشخصيات التي اهتم بالتعبير عنها ، فلم يقتصر علي رسم ظاهر الشخصيه بل نفذ الي اعماقها النفسيه مصورا احلامها و امالها و الامها و طموحاتها ، كل ذلك نراه في وجه شخصياته من مجرد التامل في ملامحها الظاهره ، سواء ملامح الوجه او الوقفه او الحركه ، او احتي الوانها المفضله في اللوحه.
لكل ذلك نري ان الفنان جوليس بريتون قد ابدع خارج مجال التسجيل البصري الي مجال التسجيل النفسي ،من تسجيل الصورة الظاهره الي تسجيل الصورة النفسية الباطنه ،و هي قدرة قلما تتاتي لفنان ،و قد حازها الفنان جوليس بريتون بمهاره فائقه تحسب له
لوحة حاملة الماء هي من اهم ما ابدع جوليس بريتون ،ففيها نري سيدة في اربعينيات العمر تحمل جرة فخارية و هي جالسة قابضة علي الجرة بكلتا يديها و تنظر الي بعيد بعينين تنظران لا نحو الامام مثل كل العيون!!بل تنظران مرة نحو الداخل، نحو الماضي و اخري نحو المستقبل.فهي لا تني تفكر فيهما معا في كل حين،و هما شغلها الشاغل في كل مكان ،الماضي و المستقبل ، اما ما يشغل الناس مما يرونه امامها فهي اصلا بعيدة عنه و لا تكاد تراه حتي تفكر فيه،و لا تنخرط فيه اصلا الا بقدر ما يسمح لها بالحياة في هذا الحاضر و يبقي علي حياتها و اسرتها فيه
حاملة الماء ن تعمل بمهنه تهب فيها الحياة و تحافظ عليها في كل مكان ، فمن الماء خلق الله كل شيء حي و هي تقوم علي توزيع سبب الحية بين الناس و تحافظ بهذا العمل علي حياة اسرتها بالرغم من قسوة هذا العمل و احتياجه الي قوة بدنيه و قدره عليالصبر ربما تتجاوز حدود قوة بدن الانثي الا انه لا يتجاوز حدود قوة روحها و قدرتها علي الحمل،حمل الهموم و حمل الحياة سواء في بطنها او علي كتفيها
حاملة الماء تجلس في ارض زراعيه كما نري تحد من اندياحها بعض الاشجارالتي تسد فضاءاللوحه و تمنعه من الانفتاح الكامل بلا حدود حتي الافق ،و تعلو شجرة واحده علي باقي الاشجار في الجانب الايسر من اللوحه و في ذلك منع للرتابه و الاملال الناتج عن التشابه الكامل في الخلفيه
بينما نري السيده في منتصف اللوحة تماما و هو ما يعد عيبا في بعض اللوحات حيث تبدو اللوحة متزنه تماما اذا انقسمت الي نصفين تشكيليين متماثلين ككفتي الميزان المتساويتين ،الا ان الفنان هنا كسر حدة هذا الاتزان بالشجرة المذكوره سابقا فيالخلفيه و كذلك بوضع المراه في هيئة غير متزنه تماما ن فنري السيده تجلس في وضع جانبي لا امامي ،و تحمل في يديها الجرة الفخاريه المرسومه هي الاخري في مسقط جانبي لا توازن(سيميترية) فيه و كذلك وضع يديها يحافظ علي هذه الحالة و كذلك نظرتها الي جانب من اللوحه دون الجانب الاخر ، و نري كذلك ان اللوحه ليست ساكنه تماما كما يبدو للوهلة الاولي ،!فالسيده صدرها او كتفيها محنيان للامام انحاناءة بسيطه تكاد تكون غير محسوسه فتبدو و كانها تهم بالوقوف و الحركه او علي الاقل تهم بتعديل وضع جلوسها، فنري فياللوحه حالة حركه خفيفه هي الاخري كسرت من العيب الذي كان من الممكن ان يقع فيه الفنان الا انه تلافاه ببراعه غير عاديه و بسهوله فائقه
السيده كما قلنا تنظر مره الي الماضي و مره الي المستقبل و تكاد تكون غائبه تماما عن اللحظة الحاضره الا من برهات من الزمن تقضي فيها حوائجها كي تستمر حياتها و اولادها ،فنري في وجهها صلابة اكسبها اياها الواقع الصلب الذي لا يتغير من شدة صلابته ،فتحول وجهها من لين الانثي الي صلابة الفخار تماما كالفخار الذي تحمله بين يديها و كان نار الواقع الذي تعيش فيه تكافيء النار التي احرق فيها الفخار كي يكتسب صلابته ،و من هنا نري ان الفخار في يديها كحامل للماء يساوي تماما المراه التي تحمله كحاملة لطفل جديد تاتي به الي الحياه
انيه فخاريه تحمل ما جعل الله به كل شيء حي ،تحملها امره في صلابة الفخار و مخلوقه من نفس مادته،و تحمل في بطنها المخلوق الحي،و ليس غريبا هنا ان نري المرة و الفخار كلاهما قد لونه الفنان بنفس اللونو كان الاشكال هي التي تختار الوانها بنفسها و ما الفنان الا يد قدرية تقوم فقط علي تنفيذ هذه الاردة العليا
حاملة الماء لوحة رائعه لها بعد فلسفي و ليس ذلك بغريب علي الفنان جوليس بريتون

………………………………
كتبها ذو النون المصري
……………………………..
 

فتاه حالمه Abril 27, 2008

Filed under: Art — looking4good @ 8:36 pm

السيده لمبيكا تعتبر احدي الفلتات النسائيه النادره في عالم الفن التشكيلي ،و نتاكد من كونها فلته فعلا حينما نتابع اعمالها المتنوعه و التي تعتبر ايه من ايات الفن التشكيلي في جمالها و دقة تنظيمها و تناسق عناصرها .و تعتبر السيده لمبيكا علامه من علامات الفن التشكيلي و تحديدا الفن التكعيبي ،حيث بلغ مستوي اجادتها حدا فاق الكثير من اقرانها الرجال مما جعلها في الفن فخر لبنات جنسها من النساءنحن امام احدي روائع السيده لمبيكا و التي لم نحصل لها علي اسم لذلك سوف اقترح تسميتها كعادتي من خلال ما اراه في اللوحه ،و اقترحت لهذه اللوحه اسم “فتاه حالمه” ،و يمكن ان نسميها ايضا “حلم يقظه” او “عاده سريه” او”امومه “اذا دققنا في قراءة ملامح البنت في اللوحه و ما تعمله مع حمامه صغيره تحتضنها مقربة اياها بين ثدييها و هي عارية تماما في غرفة مظلمة وحدها و لا احد يراهاتتميز اعمال لمبيكا بانتمائها لمدرسة الفن التكعيبي و فيها يتم تحليل و تفكيك الشكل في العمل الفني الي وحدات هنسيه بسيطه يستقل كل شكل هندسي في اطار العمل الكلي بلونه المنفصل عن باقي الاشكال المحيطه و بانعكاسات الظل و النور بين الاشكال الهندسيه المكونه للشكل الكلي ،يتكون الشكل النهائي للوحه الفنيه او التمثالو في هذه اللوحه نري ان لمبيكا صورت النصف العلوي لفتاة تظهر بكتفها الايمن و ثديها الايمن و تحمل في يديها حمامه بيضاء تضغطها بين ثدييها و يسود اللوحه لونان اساسيان هما الاسود و يشمل الخلفيه الكامله للوحه حيث يسود جو ظلام دامس في اللوحه نو اللون الاخر هو البني بدرجاته المختلفه بين الغامق و الفاتح ،بينما نري الوان اخري مثل الابيض و يشمل الحمامة فقط ،و اللون الاحمر و الذي يمثله شفتا الفتاه و حلمة ثديهاا لظاهره و منقار الحمامه و ظفرين فقط لابهاميها ،كما نري الذهبي في شعرها و ان كان مصنفا ضمن درجات الاصفر و البني التي ذكرناها انفاالوان اللوحه لا يمكن ان نقول فيها اكثر من انها فعلا متناسقه بشكل متناهي في الدقه كشان كل اعمال الفنانه لمبيكا ،فالفاتح منتشر بنظام دقيق يقابله الغامق في نظام متناسق معه و بينهما درجات متفاوته من الغوامق و الفواتح ،و كاننا نري حالة مجادله او ديالوج بين الالوان ،فكل لون يرد علي زميله او نظيره في تناسق ممتع جماليا لمحبي التامل الجمالي و لا يمكنا ن يغادره قليل التامل بدون وقفه تطول او تقصر امام هذا النظام اللوني الفريدنري الاسود في الخلفيه و قد استولي علي الركن الايمن العلوي من اللوحه بصوره كامله فيرد عليه الفاتح من جسد الفتاة بالاستيلاء علي الركن المقابل كاملا، وواحده بواحده و بينما نري الركن العلوي الايسر فيه الشعر الذهبي للفتاة ،نري في الركن المقابل يد الفتاة بلونها البني الفاتح ،و كذلك نري الابيض في الحمامه يقابله الابيض في وجه الفتاه و شفتاها الحمراوان يقابلهما علي الركن الاخر حلمة ثدي الفتاة و منقارالحمامه باللون الاحمر كذلك حتي نصل الي منتصف المسافة و لا نكاد نصل الا و قد التحم الركنان بل الاركان الاربعه في ديالوج او جدال لوني تشكيلي شديد الروعه و نري اللوحة و قد اكتملت اركانها الاربعه و اسفرت عن فتاة شديدة الجمال في بناء تشكيلي شديد الروعهمن مظاهر الدقه في التنفيذ نري شعر الفتاة و قد موجته الفنانه لمبيكا باناقه هندسيه غير طبيعيه حيث نراه و كانه مصنوع من خامة الذهب لا شعر حقيقي و كذلك ملامح عيني الفتاة في نظرتها الحالمه و التي نقرا فيهما حالتها النفسيه الغير طبيعيه الغير مستقره و كذلك تكوين الوجه بشكله البيضاوي الواضح و دقة الشفتين و رقتهما و كذلك اليدين و طريقة حملهما الرقيق للحمامه و كذلك تكوير الثدي و بداية تكوير الاخر رغم اختفائه تحت الحمامة البيضاءن كل هذه علامات دقه نراها في اللوحه تشهد للسيده لمبيكا بالتفوق في الفن التكعيبيفي اللوحه نري الفتاة و قد حملت الحمامة بين ثدييها و قد ضغطتها بيديها الي صدرها تتلمس نعومتها بصدرها و قد مالت براسها الي اليمين في حالة نشوة تبين من نظرة عينيها اللتان زاغتا مع احساس النشوة الجنسيه فيما اعتقد و ربما نشوة امومة تريد ان تجربها بعيدا عن ميدانها الحقيقي ربما بفعل الخوف من المخاطره و ربما محاوله لتجربة شيء اقترب موعده الحقيقي،ففي عيني الفتاة و ملامح ووجهها المستكينه ما يجزم بانها تعيش لحظات نشوه و اعتقد انها نشوة جنسيه لا نشوة امومه ،!يدل علي ذلك انها انقطعت عن الناس في غرفة مظلمة يجللها السواد و اضاءت مصباح صغير امامها كي تتمتع برؤية جسدها في الخفاء و هي عارية تماما مع حمامه تحك ريشها بصدرها،و هذه الاستعدادات لا اعتقد انها تتم لاجل الامومه التي لا تري المجتمعات المختلفة عيبا علي الطفلة الصغيره ان تبدي بعض مشاعرها في هذا الاتجاه ،بينما تري كل المجتمعات عيبا فيما تفعله الفتاة الان لذلك نراها تفعله بعيدا عن العيون، و تعتبر الجمله الاخيره “بعيدا عن العيون” اسما اخر لهذه اللوحه الاستثنائيه للفنانه الكبيره لمبيكا
……………………………..
كتبها/ذو النون المصري
…………………………
 

miao

Filed under: Art,Photos — looking4good @ 6:56 pm


I love neon green

 

I Love China Abril 23, 2008

Filed under: Art,Photos — looking4good @ 9:26 am

www.siyansshanghai.com

I Love China
 

NYers are INVITED: Free Writer/Artist Support group Abril 13, 2008

Filed under: Art,Educational — looking4good @ 3:04 pm

I got tired of looking for inexpensive or free writers’ workshops & creative support groups. So, I’ve decided to start one! Come check it out! We can meet online AND in person. This is only open to those in the NYC Metro area: to encourage REAL meetings from time to time:-). Thanx & C U there!

Visit CAPChaNYCWriting